نصائح لضبط القامة الصحيحة

Page breadcrumbsEnd of page breadcrumbs

ترتبط القامة الصحيحة للإنسان بالتأثير على مظهره الخارجي، حيث أنه ليس الوزن فقط هو العامل الوحيد الذي يُحدد الرشاقة للفرد، بل هناك العديد من العوامل الأخرى التي قد تبدو بسيطة ولكنها أكثر صعوبة من مشكلة الوزن، ومن أهمها ضبط القامة الصحيحة للإنسان والتي تهتم بالوقفة الصحيحة والجلوس الصحيح، وتناسب عملية الطول مع الوزن، وذلك تجنبًا لوجود أي آلام في الظهر أو إنحناء في الركب تسبب آلامًا للمفاصل وتؤثر على الرشاقة الخاصة بالإنسان.

نصائح لضبط القامة الصحيحة

يمكن للفرد أن يحافظ على قامته وذلك بالعديد من النصائح البسيطة التي يجب عليه اتباعها، وذلك عن طريق :

تعديل القامة أثناء الجلوس، ويكون ذلك عن طريق :

ـ أن يتعود الفرد أن يجلس وظهره مسنود على الكرسي، ويجب أن يكون بارتفاع مناسب يسمح للقدمين بأن تكون على الأرض بالكامل، وأن تكون الركبتين مثنيتين بزاوية قائمة وعلى مستوى أعلى من مستوى الحوض بدرجة قليلة.

ـ أن يحافظ الشخص على رأسه مرفوعًا إلى أعلى مع عدم ثنيه للأمام، وإذا كان الفرد يعمل لساعات طويلة أمام المكتب أو الكمبيوتر، فأن عليه أن يُقرب الكرسي إلى سطح المكتب لأن هذا من شأنه أن يساعده على فرد عموده الفقري بشكل قائم ومريح.

ـ إذا شعر الفرد أن قامته ليست على وضعها السليم أو أن ظهره بدأ ينحني للأمام أثناء جلوسه بعد فترة طويلة، فأنه عليه القيام بوضع أحد رجليه فوق الأخرى أو استخدام طاولة صغيرة لإسناد قدميها إليها.

تعديل القامة أثناء القيادة، ويكون ذلك عن طريق :

ـ لابد من تعديل وضع الكرسي لكي يتناسب مع السائق، مع تثبيته عند المستوى الذي يسمح للرجلين بالامتداد بدرجة معتدلة والوصول إلى الفرامل بسهولة دون شد أو تمديد أو إخلال بوضعية الجلوس.

ـ ترك مسافة بين السائق والمقود تسمح للذراعين بأن ينفردا بدرجة معتدلة مع المحافظة على اعتدال مستوى الكتفين.

ـ ضرورة إسناد الكتفين ومنطقة أسفل الظهر بشكل جيد إلى الخلف، ويمكن للسائق في تلك الحالة استخدام وسادة صغيرة خلف منطقة أسفل الظهر من أجل ضمان الإسناد الكافي والمريح للظهر، في حالة إذا كان لا يوفر كرسي السيارة هذا الأمان.

ـ ضرورة استخدام حزام الأمان.

ـ ضرورة المحافظة على الرأس في وضع معتدل بدون دفع الذقن إلى الأمام.

ـ ضرورة إسناد الرأس إلى مسند خاص به في حالة وجوده، مع التأكد من تعديل المسند بشكل جيد لكي يتيح الإسناد والراحة للرأس.

تعديل القامة أثناء حمل الأشياء

حيث أن الحفاظ على القامة سليمة أثناء حمل الأشياء يتطلب التدرب على حركات بسيطة لكي يبقى العمود الفقري بوضعه الصحيح للحمل، بدون أن يتم إلحاق الضرر به :

ـ إحضار عصاة ووضعها على الظهر مع الإمساك بطرفيها بحيث تكون ملاصقة للظهر و محاذية للعمود الفقري، على أن يكون أحد طرفي العصاة ملامس للرأس والطرف الآخر مقابلًأ لمنطقة العجز، لأن هذا سوف يشعر بـ التقوس البسيط في أسفل الظهر

ـ بعد هذا الوضع وبعد الإمساك بالعصاه على الظهر، يبدأ الشخص في ثني الحوض قليلًا كالشخص الذي يقوم بخدمة الزبائن في المطاعم الراقية، مع المحافظة على إبقاء العصاة ملاصقة لكل من منطقتي الرأس والعجز.

ـ عند إتمام تلك الخطوة يبدأ الفرد بثني الركبتين قليلًا ثم ينزل إلى الأرض كأنه يريد الجلوس على الأرض، مع الحفاظ على ألا تكون الركبتين إلى الأمام في مستوى متقدم على مستوى أصابع القدم، بل يكون كلتاهما على نفس المستوى العمودي، حيث أن الإدراك الصحيح لتلك الحركات سيجعل إنحناء الظهر والنزول لحمل الأشياء الثقيلة كأنها حركة واحدة تلقائية، ويحافظ على القامة في وضعها الصحيح.